المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مسئولون يغلقون ١٣ محطة راديو قبيل الانتخابات



أغلقت السلطات في تايلاند 13 محطة إذاعية في بانكوك وحولها لبثها ما تزعم أن خطاب يعتبر قذفا في حق العائلة المالكة، حسب تحالف جنوب شرق آسيا للصحافة ولجنة حماية الصحفيين وهيومان رايتس ووتش ومراسلون مراسلون بلا حدود.

وفي 26 أبريل، داهم مسؤولون أمنيون المحطات بقيادة عمليات الأمن الداخلي من الجيش، وتم الاستيلاء على المعدات وإلقاء القبض على مالا يقل عن ٣ من العاملين بالمحطات، ومن بينهم سوفان ليك، مقدم رومان جاي التايلاندي.

وكانت جميع المحطات تلقت قرارات من المحكمة تزعم أنهم قاموا بالبث المباشر لخطاب جاتوبورن برومبان وهو سياسي معارض وزعيم جماعة الجبهة المتحدة للديمقراطية ضد الديكتاتورية (الجبهة)، وكان الخطاب ينتقد النظام الملكي التايلاندي. ويواجه جاتوبورن الآن تهمة إهانة الذات الملكية التي قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 15 عاما.

يذكر أن أغلب تلك المحطات منحازة علنيا مع الجبهة، المعروفة شعبيا باسم أصحاب القمصان الحمر، واتهموا ببث الخطاب دون تراخيص التشغيل السليمة.

وفقا للتحالف، حاول نحو 300 متظاهر من أصحاب القمصان الحمر منع الشرطة من مصادرة المعدات من محطة في بانكوك ، هي 89،85 إف إم كون تاهيي ديو كانساس

وجاءت الغارات بعد وعد من رئيس الوزراء ابهيسيت فيجاجيفا بإجراء انتخابات مبكرة في حزيران / يونيو أو تموز / يوليو.

وقالت هيومن رايتس ووتش "إن الانتخابات المقبلة لا يمكن أن تكون ذات مصداقية فيما تغلق الحكومة محطات الإذاعة والمواقع المعارضة" وأضافت: "جاءت هذه الحكومة إلى السلطة قائلة إنها ملتزمة بحماية الحقوق، ولكنها أصبحت أكثر الحكومات ممارسة للرقابة التايلاندية الأخيرة".

وفي قضية منفصلة، اعتقل سوميوت بروكساكسمسك، رئيس تحرير مجلة "صوت تاكسين"، يوم 30 أبريل ووضع في الحجز قبل المحاكمة بتهمة العيب في الذات الملكية، حسب مراسلون بلا حدود.

وفي نيسان / أبريل الماضي، أعلنت حكومة أبهيسيت حالة الطوارئ لاحتواء الاحتجاجات التي قام بها أصحاب القمصان الحمر في بانكوك ، والذي خلف 91 قتيلا، بينهم اثنان من الصحافيين الأجانب، حسب لجنة حماية الصحفيين. واستخدمت السلطات لإغلاق محطات التلفزيون والإذاعة المحلية وفرض رقابة على شبكة الإنترنت التعلل بأسباب "تتعلق بالأمن القومي". وكانت معظم وسائل الإعلام تديرها أو ترتبط بأصحاب القمصان الحمر.

ووفقا لتقرير هيومن رايتس ووتش الجديد، لم توجه اتهامات لأي مسؤول في الحكومة بارتكاب أية جريمة تتعلق باحتجاجات 2010.

من شبكتنا:

Joint statement from 10 international NGOs calling for judicial harassment of Singaporean activist Jolovan Wham to… https://t.co/O1G6tdxoDw