المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

محطات الإذاعة الناقدة تغلق بشريط أحمر ومبررات.



علقت محطات الإذاعة والصحف في عاصمة توغو أنشطتها العادية ليوم واحد في مارس/آذار احتجاجا على إغلاق ثلاث محطات إذاعية أبوابها منذ كانون الأول / ديسمبر حسب المؤسسة الإعلامية لغرب أفريقيا ومنظمة مراسلون بلا حدود.

بعد إعلان المجموعة الإعلامية صحافيون في خطر "يوم بدون إعلام"، لم تبث المحطات الإذاعية سوى الموسيقى في 10 آذار / مارس ، ومعظم الصحف، باستثناء صحيفة "برس توغو" المملوكة للدولة وصحيفة "دي المنتدى لا سيماين"المملوكة للقطاع الخاص، لم تصل إلى أكشاك بيع الصحف، حسب المؤسسة الإعلامية .

جنبا إلى جنب مع اعتصامات ومسيرات احتجاجية، وكان هذا تكتيك الحملة الأخيرة التي تستخدم في محاولة لإنقاذ المحطات الإذاعية اكس- سولاير ومتروبوليس وبروفيدانس، التي تم إغلاقها في 29 ديسمبر 2010 من قبل هيئة تنظيم البريد والاتصالات، التي تزعم أنهم كانوا يعملون بصورة غير قانونية لأنهم لم يكن لديهم وثائق التسجيل المطلوبة ولا المستوى المطلوب من معدات البث.

وقال صحافيون في خطر إن الإغلاق كان محاولة من جانب السلطات لتكميم المحطات، التي كانت تنتقد إدارة الرئيس فور غناسينغبي.

وتشير المؤسسة الإعلامية إنه منذ الإغلاق، يحاول العاملون في المحطة الحصول على الوثائق المطلوبة ويواجهون "تكتيكات للتعطيل من السلطات".

وتشير مؤسسة الإعلام ومنظمة مراسلون بلا حدود إلى أنه منذ ذلك الحين تم إغلاق محطة إذاعة رابعة وقالت الهيئة الرقابية إن جين كاريه، وهي محطة إذاعية تقدم للمجتمع برامج ترفيهية، لم تحترم المعايير المهنية.

وكتبت مراسلون بلا حدود، دعما للحملة، إلى وزير الإدارة الإقليمية باسكال بودجونا اليوم وطلبت منه تفسير بطء الإجراءات الإدارية.

وجاء في الرسالة إن: "الاعتبارات ذات الطابع السياسي لا ينبغي أن تؤدي إلى تضارب المصالح بين الطبقة الحاكمة ووسائل الإعلام في توغو"، وأضافت الرسالة إنه "على العكس من ذلك، فدور السلطات هو الحفاظ على حرية التعبير وضمان الدستور".

من شبكتنا:

On March: ACM hosts Disaster Reporting Symposium https://t.co/DAUyS9CSmA @acmediaworkers @pressfreedom @RSF_inter… https://t.co/SoOC3vuHKM