المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس ترحب بالإفراج عن الصحافي بن بريك و تدين سياسة معاقبة الصحافيين المنتقدين للنظام

(آيفكس / مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس) – بينما يرحب أعضاء مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس بالإفراج عن توفيق بن بريك اليوم, فإن هذا التحالف المعني بحرية التعبير يدين التهم الموجة للصحافي فاهم بو قدوس و التي تعد مناوشة سياسية هدفها الحقيقي إخراس الانتقادات الموجهة للسلطة التونسية. إن مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس هي تحالف من عشرين منظمة عضوة في الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير (آيفكس). و يقوم خمسة من أعضاء آيفكس هذا الأسبوع ببعثة تقصي في تونس.

و قد قامت محكمة الاستئناف في مدينة قفصة اليوم إعادة تأجيل جلسة الاستئناف على الحكم بالسجن أربع سنوات الصادر ضد بو قدوس بتهمة "الانتماء إلى عصابة إجرامية" ، والإضرار بالنظام العام. و يتوجب على بو قدوس الانتظار حتى جلسة 18 مايو حيث ستقوم المحكمة بالنظر في الطعن, بعد أن تعرض بو قدوس لازمة ربو أمس مما استدعى رعاية طبية.

و قد قام بو قدوس ، وهو صحفي في قناة "الحوار التونسي" الفضائية, بالاختباء في تموز / يوليو 2008 بعد أن اكتشف أنه كان مطلوبا من قبل السلطات التونسية بتهم على خلفية تغطيته لمظاهرات في قفصة ، وهي منطقة تعدين في جنوب تونس. وحكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات في ديسمبر /كانون الأول عام 2008.

و عاود بو قدوس الظهور للطعن في الحكم في نوفمبر تشرين الثاني 2009 على أساس أنه قد حوكم غيابيا. نقضت المحكمة الحكم السابق، لكنها قالت أن بو قدوس سيحاكم مرة أخرى بنفس التهم. في كانون الثاني / يناير من هذا العام ، تمت إدانة الصحافي بالتهم الموجهة إليه وحكم عليه بالسجن لأربع سنوات, و لكنه سيظل طليق السراح.

"يعاقب فاهم بو قدوس من قبل الدولة لمجرد قيامه بعمله وتقديم تقارير عن مظاهرات عامة ضد البطالة والفساد"، حسب روهان جاياسيكيرا من منظمة إندكس على الرقابة ، و هو رئيس مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس. "إن الدولة لم تحب الأخبار فقامت باستهداف الرسول. و هذا النوع من الترهيب لوسائل الإعلام المستقلة يجب أن يتوقف."

وكان توفيق بن بريك ، وهو صحافي وكاتب معروف بانتقاداته الحادة للحكومة التونسية ، قد تم الإفراج عنه بعد يوم واحد من الانتهاء مدة سجن استمرت ستة أشهر بتهم اغلب الظن أنها ملفقة.

وكان بن بريك قد تعرضت بسبب عمله في وقت سابق لاعتقالات و منع من السفر خارج تونس في حين أن أفراد أسرته قد تعرضوا للمضايقة في مناسبات عدة.

و تم إلقاء القبض على بن بريك في يوم 30 أكتوبر 2009 بسبب الزعم بأنه هاجم امرأة خلال حادث سير. وحكم عليه بالسجن لمدة ستة أشهر بدون الإفراج المشروط في يوم 26 تشرين الثاني / نوفمبر بتهمة "الاعتداء" ، "التدمير المتعمد للممتلكات" و "انتهاك الآداب العامة".

وقد احتجت جماعات حرية الصحافة بما في ذلك أعضاء مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس، وليس فقط ضد الظروف المروعة لسجن بن بريك ، لكن أيضا على اعتقاله ذو الدوافع السياسية و المحاكمة الجائرة. و في كانون الثاني / يناير, و بينما تدهورت حالة بن بريك الصحية، قام أفراد من عائلته بالإضراب عن الطعام احتجاجا على الأوضاع في السجن. وتم تأييد الحكم في الاستئناف لمدة ستة أشهر في شباط / فبراير.

و صرح جاياسيكيرا: " مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس ترحب بإطلاق سراح بن بريك ، ولكن من الواضح أنه ما كان ينبغي أن يسجن في المقام الأول."

أعضاء مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس المشتركون في البعثة إلى تونس هذا الأسبوع هم المادة 19 ، إندكس على الرقابة ، المعهد الدولي للصحافة ، القلم النرويجية ، و لجنة كتاب في سجن-القلم الدولي.




آيفكس مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
ARTICLE 19
مركز البحرين لحقوق الإنسان
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
Canadian Journalists for Free Expression
Cartoonists Rights Network International
المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
Index on Censorship
الاتحاد الدولي للصحفيين
International Federation of Library Associations and Institutions
معهد الصحافة الدولي
International Publishers Association
Journaliste en danger
مؤسسة مهارات
Media Institute of Southern Africa
Norwegian PEN
PEN International
World Association of Community Radio Broadcasters - AMARC
World Association of Newspapers and News Publishers
World Press Freedom Committee
ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس

من شبكتنا:

12 journaux européens interdits de publier sur #FootballLeaks https://t.co/ye5WM5zdLD @RSF_Europe @mediapart… https://t.co/RBFkFZmGtk