المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إلقاء القبض على صحافيين في إطار حركة سيدي بوزيد

(آيفكس \ مراسلون بلا حدود) – ألقي القبض على مراسل راديو كلمة في جندوبة المولدي الزوابي حوالى الساعة الحادية عشرة إلا ربعاً صباحاً (بالتوقيت المحلي) أمام قصر العدل في جندوبة (150 كلم غرب تونس). وقد أدلت مديرة راديو كلمة سهام بن سدرين بتصريح لمراسلون بلا حدود جا فيه: "تمكّن المولدي من الاتصال بي عندما كان في مركز الشرطة. وكان يصرخ "ضربوني، انتزعوا نظارتي". ومنذ ذلك الحين، لا شيء".
كان الصحافي يغطي مسيرة نظمها محامو جندوبة أمام قصر العدل في المدينة علماً بأن هذا التجمّع يندرج في إطار حركة الاحتجاجات الاجتماعية الواسعة التي تهز تونس منذ 18 كانون الأول/ديسمبر الماضي.
أقدم عناصر من الشرطة على الاعتداء على ما لا يقل عن ثلاثة محامين هم الأساتذة رباح خريفي وهادي مناعي وسعيد مشيشي في حرم المحكمة نفسه. وفقاً للمعلومات التي تمكّنت مراسلون بلا حدود من استقائها، ما زالت القوى الأمنية تحاصر قصر العدل مانعةً أياً كان عن الدخول أو الخروج.
وفي الوقت نفسه، قام عناصر من الشرطة بلباس مدني بإلقاء القبض على مراسل صحيفة البديل عمار عمروسية في قفصة (الواقعة على بعد 400 كلم جنوب العاصمة) حوالى الساعة التاسعة والنصف من صباح 29 كانون الأول/ديسمبر بينما كان يهتم بمتجر عفاف بن ناصر، زوجة الصحافي فاهم بوقدوس المعتقل منذ 15 تموز/يوليو الماضي مع الإشارة إلى أنه قبل يوم واحد، ألقى خطاباً في اجتماع حاشد.
خسر المناضل السياسي عمار عمروسية وظيفته كمدرس في العام 1997. وهو يتعاون مع جريدة البديل المحظورة والمقرّبة من حزب العمال الشيوعي التونسي (غير القانوني).
في 28 كانون الأول/ديسمبر، تم إلقاء القبض على المحاميين عبد الرؤوف عيادي وشكري بلعيد في أثناء تظاهرة نظمها أعضاء في نقابة المحامين في تونس العاصمة. وقد أطلق سراحهما في صباح 29 كانون الأول/ديسمبر.
تكرر مراسلون بلا حدود إدانتها للتعتيم الإعلامي المفروض على سيدي بوزيد في وسط غرب تونس التي تشهد اضطرابات اجتماعية خطيرة منذ 17 كانون الأول/ديسمبر 2010 تمنع وصول الصحافيين الأجانب والتونسيين إلى المدينة ومن دون التردد عن استخدام العنف (لمزيد من المعلومات: http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=31928)

من شبكتنا:

Internet con la bota puesta: el informe anual sobre las violaciones a la libertad de Internet en #Venezuelahttps://t.co/nwV7N165jJ