المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

هناك حاجة لإعلام ومجتمع مدني قويين بعد الثورة، حسب مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس

Elisabeth Eide

إذا كان التونسيون يرغبون في لعب دور في التحول الديمقراطي في البلاد، فهذا يعني أنهم بحاجة إلى وسائل إعلام حرة ومستقلة ومجتمع مدني قوي وديمقراطي منفتح، حسب التقرير الأول الذي تنشره مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس (IFEX - TMG) بعد سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي الذي استمر 23 عاما.

وخلصت بعثة للمجموعة بعد لقاءات مع أكثر من 80 إعلاميا وعاملا بالمجتمع المدني وممثلا للسلطات خلال البعثة في تونس من 9 وحتى 16 أبريل/ نسيان في تقريرها "ندوب الاضطهاد العميقة: تقييم الاحتياجات الحرجة لضمان حق حرية التعبير خلال عملية التحول الديمقراطي في تونس" لتوثيق الهموم الرئيسية والتحديات المباشرة التي تتعلق بالرقابة وحرية التعبير في تونس.

وخلص التقرير إلى أنه يمكن العثور على بقايا نظام زين العابدين بن علي بسهولة في صناعة الإعلام ، مثل وجود إطار تشريعي عفا عليه الزمن.

واعترافا بأن تم إحراز بعض التقدم منذ 14 كانون الثاني، يتناول التقرير أيضا ما هو مطلوب للحفاظ على زخم التغيير قبيل انتخابات الجمعية التأسيسية في 23 أكتوبر 2011.

وقال فاتو جانغي سينغور من المادة 19 عند الإعلان عن التقرير في تونس الأسبوع الماضي إنه: "يجب على الحكومة التونسية -- بالتشاور مع أصحاب المصلحة -- وضع إطار ملائم يضمن التعددية والتنوع في وسائل الإعلام كما يجب أن يأخذ المشهد الإعلامي الجديد في الاعتبار التطلعات الديمقراطية للتونسيين والقيام بمعالجة سريعة لاحتكار هذا القطاع من الحلفاء المقربين من النظام السابق".

بالإضافة الى ذلك، قال روهان جاياسيكيرا من مؤشر على الرقابة ورئيس بعثة مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس إن: "المشاركة هي المفتاح"، وأضاف أن: "الديمقراطية بحاجة إلى أوسع مشاركة ممكنة وأكبر نطاق ممكن من الآراء المتنوعة، وفيما لا يزال لدى المواطنين الصحافيين والناشطين على شبكة الإنترنت مهمة يقومون بها لضمان حماية الثورة التونسية، فعلى الحكومة التونسية المؤقتة والكثير من وسائل الإعلام الرئيسية إثبات نفسها أمام الناس ".
وكانت الرابطة العالمية للصحف وناشري الأخبار، على رأس البعثة كجزء من مشروع مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس الجاري والذي يركز هذا العام على حملة لإنهاء الرقابة.

لتحميل التقرير كاملا رجاء اضغط هنا:
ندوب الاضطهاد العميقة: تقييم الاحتياجات الحرجة لضمان حق حرية التعبير خلال عملية التحول الديمقراطي في تونس
http://ifex.org/tunisia/2011/06/22/scarsofoppressionrundeepifextmg_ar.pdf

من شبكتنا:

Con la ley también se puede cercenar la libertad. En #México presentaron en el Senado iniciativa que criminaliza la… https://t.co/jZOXCb4Mvj