المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

يجب أن تتم مراجعة مشروع تنظيم وسائل الإعلام، تقول آيفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس

ايفكس-مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس تقدم تقريرها هل تحول ربيع تونس  إلى شتاء؟ إلى المجلس التأسيسي في تونس في يوليو/ تموز 2012
ايفكس-مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس تقدم تقريرها هل تحول ربيع تونس إلى شتاء؟ إلى المجلس التأسيسي في تونس في يوليو/ تموز 2012

(آيفكس-مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس) - 10 أغسطس\ آب 2012 - في الوقت الذي يستعد المجلس التأسيسي التونسي لمراجعة مسودة الدستور خلال الأيام القادمة، تعرب الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير - مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس (IFEX-TMG)، وهي ائتلاف من 21 منظمة أعضاء في ايفكس، عن قلقها إزاء مشروع مقترح لتنظيم وسائل الإعلام. وتعتبر آيفكس أن الإشارات إلى تنظيم وسائل الإعلام في مشروع الدستور لا تتماشى مع الالتزامات الدولية لتونس باحترام وحماية وتعزيز حرية التعبير وحرية وسائل الإعلام.

ويقوم مشروع الفصل الخاص المتعلق بتنظيم وسائل الإعلام بإنشاء هيئة تنظيمية مركزية مع مجموعة واسعة من الواجبات وسلطة غير محدودة والسيطرة على جميع وسائل الإعلام، مما يشكل انتهاكا للمبادئ الأساسية للديمقراطية. و يفتقر المشروع المقترح إلى ضمانات كافية لحرية الإعلام، وتمت صياغته دون مناقشة عامة.

تدعو آيفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس اللجنة التي أشرفت على كتابة المشروع للقيام بسحبه وإخضاعه لمناقشة عامة. كما أنها تحث الحكومة التونسية والمجلس التأسيسي على اتخاذ جميع الخطوات الضرورية لتنفيذ المرسوم 2011-116، المعتمد في 2 نوفمبر\ تشرين الثاني2011، والذي أرسى الأسس لوسائل إعلام إذاعية مستقلة انشأت حديثا تتزامن مع انشاء السلطة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (HAICA).

الإعلاميون معرضون للاضطهاد والرقابة

وما يثير قلق آيفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس هو أن مسودة المواد المتعلقة بحرية الاعلام وحرية التعبير المكتوبة من قبل المجلس التأسيسي تفتقر إلى وضوح في اللغة مما يفتح المجال لتفسيرات غامضة. كما يتجاهل مشروع الدستور مطالب الصحفيين والإعلاميين الذين يخشون من أن يتم اضطهادهم نتيجة لما ينشرون. ووفقا للمعلومات التي جمعتها آيفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس فإن لجنة الحقوق والحريات والواجبات ضمن المجلس التأسيسي اقترحت 38 مادة ؛ كتب أربعة منهما ولم يتم التعامل مع البقية.

وتشير المادة 9 من المشروع إلى أن 'حرية التعبير مكفولة في أشكال الحديث، الكتابة، والتصوير وأي شكل آخر من أشكال النشر'. الشركاء المحليون يؤكدون أن اللغة غامضة وأنه ينبغي على مؤلفي الدستور أن يكتبوا بوضوح أن حرية التعبير مكفولة في جميع أشكال النشر، دون أي تحفظات.

وفي حين تنص المادة 10 على ضمان حرية وسائل الإعلام، وأنه تم رفع الرقابة على الصحافة، فإن المادة 21 تنص على أن الصحفيين معرضون للاحتجاز إذا قاموا بالتشهير أو مهاجمة الأشخاص أو الدعوة للعنف أو التمييز. ويمكن أن تستمر حالات تجريم التشهير خاصة مع عودة الرقابة الأخلاقية ومناخ من عدم اليقين القانوني حيث استمرت المحاكم مقاضاة الصحفيين باستخدام قانون الصحافة لعام 1975 والقوانين الجنائية.

وبالإضافة إلى ذلك، يأتي هذا الاقتراح في الوقت الذي اقترحت فيه حركة النهضة الحاكمة على المجلس التأسيسي مشروع قانون لتجريم الجرائم ضد 'القيم المقدسة' وسيسمح مشروع القانون هذا والذي طرح في 1 أغسطس\ آب 2012، بإصدار أحكام بالسجن وغرامات ضد المدانين بإهانة أو الاستهزاء بقدسية الدين' .

سيطرة تنظيمية مركزية مع سلطات غير محدودة

تساور آيفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس أيضا بواعث قلق تتعلق بالمشروع حيث أنه يقترح أن كامل قطاع المعلومات ينبغي أن يكون تحت سيطرة مركزية لهيئة تنظيمية واحدة. ويتنافى هيكل المعلومات هذا مع المبادئ الأساسية للديمقراطية. وتؤكد آيفكس على أن قطاعات البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية ووسائل الإعلام يجب أن تنظمها هيئات منفصلة لديها سلطات وواجبات مختلفة، تعمل بدون تدخل الحكومة.

وقد فشلت الحكومة بتوفير الإطار القانوني لترخيص البث، وإحالة الطيف وتنوع وسائل الإعلام وتنظيم المحتوى والتعددية. كما أنها لم تفي بوعودها بإنشاء الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (HAICA) والتي صممت لتعزيز الديمقراطية.

ومع ذلك، ينبغي أن تقوم الصحافة بعملية التنظيم الذاتي عبر مجالس الصحافة المنشأة من قبل مؤسسات وسائل الإعلام المطبوعة نفسها، وسوف يتم انتخاب أعضاؤها من بين أصحاب المصلحة الرئيسيين مثل الصحفيين وأصحاب وسائل الإعلام، والناشرين وممثلي المجتمع المدني. وعلاوة على ذلك، سيكون للهيئة التنظيمية المقترحة من قبل الحكومة مجموعة واسعة من الواجبات ومن المحتمل أن يكون لها سلطات غير محدودة، حيث فشلت مسودة المشروع بتحديد حدود هذه السلطات.

أخيرا، ففي حين أن المادة 20 من مشروع الفصل الخاص المتعلق بتنظيم وسائل الإعلام، تضمن حق الوصول إلى المعلومات، فإنه يستبعد المعلومات 'التي تؤثر على 'الأمن العسكري'، وهذا ما يسمح للجيش بالقيام بدور فعال في فرض الرقابة.

يعيد أعضاء ايفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس مجددا التأكيد على أن حرية التعبير يجب أن تكون محمية تماما في الدستور الجديد، ويجب أن لا يكون هناك محاذير يمكن أن تعيد تونس إلى الوراء. ولقد أصدرت آيفكس- مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس تقريرا في يوليو\ تموز 2012 يتضمن مجموعة كاملة من التوصيات بشأن حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات واستقلال السلطة القضائية. انظر: هل تحول ربيع تونس إلى شتاء؟ انجازات هشة وتحديات استثنائية للمدافعين عن حقوق حرية التعبير.

تدعو آيفكس-مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس السلطات التونسية والمجلس التأسيسي إلى:

• أن يضمن الدستور الجديد حرية التعبير واستقلال وسائل الإعلام والوصول إلى المعلومات، بما في ذلك على شبكة الإنترنت، وان يضمن استقلال وسائل الإعلام العمومية.

• إعادة تبني المرسوم 2011-115 (يعرف أيضا باسم قانون الصحافة الجديد) الذي يضمن حماية الصحفيين من المضايقات والغاء أحكام السجن بسبب قضايا التشهير وعدد من الجرائم الأخرى المتعلقة بالتعبير؛ وهذا يعني أن المرسوم 115 يحل محل أي من الأحكام السابقة أو القوانين ذات الصلة، وبخاصة قانون الصحافة لعام 1975.

• إعادة تبني المرسوم 2011-116، والذي مهد الطريق لوسائل إعلام إذاعية مستقلة أنشأت حديثا بالتزامن مع إنشاء الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (HAICA).

• إلغاء مسودة مشروع الفصل الخاص بتنظيم وسائل الإعلام والبدء بإصلاح أكثر شمولاً لوسائل الإعلام يتماشى مع التزامات تونس بمقتضى القانون الدولي لحقوق الإنسان.

• الإشراك الكامل للهيئات العامة ومنظمات المجتمع المدني كأعضاء في الهيئة التنظيمية من أجل تمثيل جميع أطياف المجتمع.

آيفكس مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
ARTICLE 19
مركز البحرين لحقوق الإنسان
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
Canadian Journalists for Free Expression
Cartoonists Rights Network International
المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
Freedom House
Index on Censorship
الاتحاد الدولي للصحفيين
International Federation of Library Associations and Institutions
معهد الصحافة الدولي
International Publishers Association
Journaliste en danger
مؤسسة مهارات
Media Institute of Southern Africa
Norwegian PEN
PEN International
World Association of Community Radio Broadcasters - AMARC
World Association of Newspapers and News Publishers
World Press Freedom Committee

من شبكتنا:

"Pedimos que los representantes del gobierno mexicano...no repriman actos disidentes en este #IGF2016"… https://t.co/5j8ytZVHsA