المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تركيا: قانون الأمن يستخدم لعقاب رئيس تحرير بالسجن 21 عاما

via BIANET

صدر الحكم على محرر كردي بالسجن لأكثر من 21 عاما يوم 9 شباط /فبراير من قبل محكمة تركية لنشره تقارير وصور حول حزب العمال الكردستاني التركي المحظور، وفقا لمؤسسة الاتصالات، والمعهد الدولي للصحافةومنظمة مراسلون بلا حدود.

يأتي القرار بعد أسبوعين فقط من إصدار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، أمرا لتركيا بدفع أكثر من 40000 يورو لصالح 20 صحفيا تركيا على سبيل التعويض لانتهاك الدولة لحقوقهم، وفقا للمعهد الدولي للصحافة.

أوزان كيلينتش، هو مالك ورئيس تحرير الصحيفة اليومية الوحيدة التي تصدر باللغة الكردية "آذادييا ويلات"، أدين بتهمة "ارتكاب جريمة نيابة عن منظمة غير مشروعة"، لنشر دعاية حزب العمال الكردستاني في 12 عدد من الصحيفة خلال العام الماضي. وكانت المحاكمة غيابية وقال محاميه إن "الأخبار والمقالات كانت في نطاق حرية التعبير".

تم استهداف الصحيفة لأنها لسان حال حزب العمال الكردستاني، وخسرت الصحيفة ستة رؤساء تحرير، إما لأنهم اضطروا لمغادرة البلاد لتجنب الاعتقال أو لأنهم سجنوا، وفقا للمعهد الدولي للصحافة. رئيس التحرير السابق ظل خلف القضبان 13 شهرا وهو حاليا يخضع للمحاكمة.

"حظر التعبير الديمقراطي عن مطالب الأقليات العرقية لن يساعد تركيا في وضع حد لأعمال العنف المتطرفة"، بحسب مراسلون بلا حدود. "وفي هذه الحالة، كانت العقوبة غير متناسبة نهائيا مع الجرم، والذي هو تعبير عن وجهات النظر التي يمكن انتقادها".

يوم 28 يناير، ذكرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن تركيا انتهكت المادة 10 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان لتعليق خمس صحف وحبس رئيس تحرير مجلة لكتابة مقال عن وحشية السجون، حسب المعهد الدولي للصحافة.

وكثيرا ما استخدمت الدولة التركية وكثيرا قوانين مكافحة الإرهاب لكبح المعارضة. وكان 22 صحفيا من بين 47 شخصا حوكموا بموجب هذا القانون في عام 2009. وبلغ مجموع العقوبات بالسجن 58 سنة ومجموع الغرامات 9740 جنيه تركي (4640 يورو) تم فرضها أثناء المحاكمات، بحسب منظمة مراسلون بلا حدود.

من شبكتنا:

It's 10 mnths since the murder of journalist #DaphneCaruanaGalizia. She exposed corruption in the Maltese establish… https://t.co/wSmLLyRsTX