المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

يجب أن توقف الإمارات طرد ناشط البدون

(منظمة هيمان رايتس ووتش/ آيفكس) - 15 يوليو/تموز 2012 - (بيروت) ـ قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن سلطات الإمارات العربية المتحدةعليها أن توقف خططها لطرد ناشط ومدون إلى تايلاند يوم 16 يوليو/تموز وأن تطلق سراحه فوراً. كانت السلطات قد احتجزت أحمد عبد الخالق في 22 مايو/أيار بغير اتهام أو تفسير، وهو من المدافعين عن حقوق المقيمين بدون جنسية المعروفين بالبدون.

ينتمي أحمد عبد الخالق، 35 سنة، إلى فئة البدون، إلا أنه وُلد وعاش كل حياته في الإمارات العربية المتحدة. في يونيو/حزيران خيّرته سلطات السجن بين الاحتجاز إلى أجل غير مسمى بسجن الصدر في أبو ظبي، أو النفي إلى بلد على قائمة من البلدان. وافق أحمد على الرحيل إلى تايلاند، رغم أنه غير مرتبط بتايلاند ولم يسبق له السفر خارج الإمارات العربية المتحدة. قالت هيومن رايتس ووتش إنه يبدو من غير المرجح أن تسمح له سلطات الإمارات العربية المتحدة بالعودة.

قالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "تحاول سلطات الإمارات العربية المتحدة تصوير الأمر وكأن أحمد عبد الخالق يختار ترك البلاد بمحض إرادته، لكن الحقيقة أن هذا طرد يتسم بالقسوة واللامشروعية ويتم تحت الإكراه. سلطات الإمارات العربية المتحدة تتفنن في ابتكار أساليب مخزية لإسكات الأصوات المعارضة".

احتجزت السلطات أحمد عبد الخالق بعد استدعائه لإدارة الهجرة بوزارة الداخلية في إمارة عجمان، كما قال نشطاء إماراتيون لـ هيومن رايتس ووتش. قال النشطاء لـ هيومن رايتس ووتش أيضاً إنه تقدم بطلب جنسية جزر القمر بضغط من سلطات الإمارات العربية المتحدة، التي أخبرته بأن الحصول على جنسية هو خطوة ضرورية لتقنين وضع إقامته في الإمارات العربية المتحدة، وتم إبلاغه في اليوم السابق بالموافقة على الطلب. ليس لأحمد أي ارتباط بجزر القمر ولم تسبق له زيارة الجزر. إذا تم طرد أحمد فسوف يترك خلفه أبويه وسبعة شقيقات، ولدوا جميعاً في الإمارات العربية المتحدة ولم يغادروها قط.

قال ناشط كان أحمد عبد الخالق قد اتصل به مرتين من السجن، قال لـ هيومن رايتس ووتش إن السلطات أبلغته في البداية بأنه سيجري ترحيله إلى جزر القمر فوراً، لكنها لم تتخذ أي إجراء بعد ذلك لمدة عدة اسابيع. في يونيو/حزيران، قدمت السلطات لأحمد عبد الخالق قائمة بعدة بلدان يمكنه الذهاب إليها، تشمل إيران وباكستان وبنجلاديش والهند وتايلاند. واختار أحمد تايلاند على مضض، خوفاً من الاحتجاز إلى أجل غير مسمى، رغم أنه لا يملك فرصة الحصول على دخل مشروع هناك ولا يعرف إن كان سيُسمح له بالبقاء فور انقضاء مهلة تأشيرة دخوله، على حد قول الناشط.

في 3 يوليو/تموز اتصل السجن بوالد أحمد عبد الخالق وطلب منه شراء تذكرة طائرة والتقدم بطلب تأشيرة تايلاند لابنه. ذهب والد أحمد عبد الخالق إلى سجن الصدر واسترد جواز سفر ابنه القمري للتقدم بطلب التأشيرة، التي أصدرتها السلطات التايلاندية في 5 يوليو/تموز.

قام أفراد عائلة أحمد عبد الخالق بنشر صور لجواز سفره القمري، الصور التي اطلعت عليها هيومن رايتس ووتش، تُظهر تأشيرة دخول سياحية واحدة إلى تايلاند تنتهي في 4 أكتوبر/تشرين الأول. وتحظر التأشيرة صراحة على أحمد عبد الخالق العمل في أثناء وجوده في البلاد.

تقوم مدونة أحمد عبد الخالق، إماراتي بدون، باستضافة مقاطع فيديو وشهادات تبرز محنة المقيمين المحرومين من الجنسية. حسب تقديرات الرابطة الدولية للاجئين، يعيش في الإمارات العربية المتحدة بين عشرة آلاف ومائة ألف من فئة البدون، وبسبب وضعهم كمعدومي الجنسية يواجهون عقبات جسيمة في مجالات عديدة كالوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم، كما يعيش الكثيرون منهم في فقر. ترجع أصول الكثير من البدون إلى القبائل البدوية التي كانت فيما مضى تنتقل بحرية في أرجاء منطقة الخليج، أو المهاجرين الأحدث المقيمين في الإمارات العربية المتحدة إلا أنهم فشلوا في التسجيل للجنسية عند نشأة البلاد في 1971.

للإطلاع على النص الكامل للبيان

من شبكتنا:

Abraji registra más de 130 casos de violencia contra periodistas en el contexto político-electoral… https://t.co/0Bw1MLAnx4