المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قوموا بإدانة حبس دولة الإمارات العربية المتحدة للكاتب معاوية الرواحي بدون تهمة

الكاتب العماني معاوية الرواحي
الكاتب العماني معاوية الرواحي

في شهر أيار من عام 2015، أطلقت مؤسسة مهارات والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان حملة الدفاع عن سجناء الرأي والضمير بالتعاون مع آيفكس. وتسعى الحملة إلى تسليط الضوء على العديد من النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين تم سجنهم في جميع أنحاء المنطقة العربية بسبب تعبيرهم عن آرائهم ومعتقداتهم.

سيتم تسليط الضوء في كل شهر على سجين ضمير عربي جديد وسيتم عرض قصصهم. هناك العديد من الطرق التي يمكنكم المشاركة بها من أجل المساعدة في المطالبة بالإفراج عنهم وتحسين أوضاعهم، أو على أقل تقدير إعلام السلطات بأنه لن يتم نسيان هؤلاء الأفراد.

انضموا إلينا من اجل أن يعلم جميع العالم بأن #حريتهم_حقهم!



سجين هذا الشهر: معاوية الرواحي

إن سجين الرأي لشهر أيلول هو معاوية الرواحي. الرواحي هو مؤلف وشاعر من مواليد عُمان ويدير المدونة المعروفة التلاميذ المتمددة، وقناة يوتيوب بعنوانه الشخصي.

اعتقل الرواحي من قبل قوات الأمن في الإمارات العربية المتحدة على الحدود بتاريخ 24 شباط 2015. وقد اتهم بالتحريض على الكراهية ضد النظام في الإمارات العربية المتحدة، والتي يُعتقد أنها جاءت بسبب انتقاداته على تويتر لمحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي. لغاية الآن، لم يتم توجيه أي تهمة جنائية ضده على الرغم من اعتقاله منذ فترة طويلة. كما كان مقرر عقد محاكمة الرواحي بتاريخ 14 أيلول، ولكن تم تأجيلها الى 5 تشرين الأول.

تعرّض الرواحي للملاحقة عدة مرات من قبل الدولة العُمانية. وفي عام 2012 تم اعتقاله من قبل الدولة، وأعيد اعتقاله مرة أخرى بعد أن نشر على مدونته مادة بعنوان "أنا حر أخيرا" انتقد فيها الأوضاع التي كان محتجزاً في ظلها. وفي عام 2014، تم احتجازه بشكل قسري في مستشفى السلطان قابوس للأمراض النفسية، حيث قام زميله بتسريب صورة له وهو مكبّل الرجلين. لقد جاء الاحتجاز بعد تدوينه لدعم المعلمين المضربين. وقع احتجازه الأخير، عنما تم حبسه لمدة أسبوع في عمان مباشرة قبل اعتقاله على الحدود من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

في شهر تشرين الثاني عام 2014، كتب الرواحي على الفيسبوك أنه تخلّى عن التدوين، وبأنه سيكتب الشعر والروايات فقط في المستقبل. وذُكر بأنه قال لصديق بأنه تخلى عن إمكانية التدوين لإحداث الفرق.

غرّدوا من أجل الرواحي

دعونا نُظهِر لرواحي وولي العهد الأمير بن زايد بأن العالم يراقب وبأن النشاط الاجتماعي يلاقي آذانا صاغية. انشروا التغريدة أدناه لمساعدتنا في إيصال رسالة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بأن النقد الاجتماعي على تويتر أو أي وسيلة أخرى ليست جريمة.

العدالة هي الحرية لـ [email protected] الكاتب وسجين الرأي المحتجز في #الإمارات. UAE# #حريتهم_حقهم MBZNews#


ماذا يمكنكم أن تفعلوا أكثر؟

  • راسلوا المكتب الوطني للإمارات العربية المتحدة على البريد الإلكتروني ([email protected]) ووزارة الشؤون الخارجية في سلطنة عمان على البريد الإلكتروني ([email protected]) وشجعوهم على الإفراج عن الرواحي.
  • غرّدوا للحساب الرسمي لولي العهد الأمير بن زايد (MBZNews@) وحثوا دولة الإمارات العربية المتحدة على احترام المعايير الدولية لحرية التعبير.
  • انشروا صورة سجين الشهر على حساباتكم او مدونتكم او مواقعكم على الانترنت.
  • شجعوا الصحافة في بلدكم على الكتابة عن حالة سجين الرأي لهذا الشهر

من شبكتنا:

Wave of detentions must end, organisations stress in letter to Belarus president https://t.co/9HCYFApYH1… https://t.co/QvBcBioPFd