المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اعتقال صحافيين يقومون بتغطية مظاهرات "احتلوا وول ستريت"، وضربهم ورشهم بسائل الفلفل الحار

الشرطة تراقب مئات المتظاهرين عند كوبري بروكلين في نيويورك
الشرطة تراقب مئات المتظاهرين عند كوبري بروكلين في نيويورك

فيما تمتلك إدارة شرطة نيويورك الحق في أن تقرر من تنطبق عليه صفة الصحافي، تم اعتقال ما لا يقل عن ثلاثة صحافيين والاعتداء على اثنين آخرين بينما كانوا يقومون بتغطية احتجاجات "احتلوا وول ستريت"، حسب مراسلون بلا حدود.

منذ بدء الاحتجاجات في أواخر سبتمبر، تم اعتقال الصحافيين لعدم وجود بطاقة صحافية تشمل جون فارلي، وهو صحافي مع مجلة "مترو فوكاس" ، وناتاشا لينارد، التي تعمل جزءا من الوقت لمدونة "نيويورك تايمز"، وغوين كريستين، التي تعمل جزءا من موقع "ألترنت" الإخباري.

ويجب على الصحافيين الراغبين في تغطية التظاهرات أن يستوفون متطلبات معينة لمنح الاعتماد الصحافي من شرطة نيويورك، من بينها نشر أو بث أخبار عاجلة ما لا يقل عن ست مرات خلال السنة الماضية، حسب مراسلون بلا حدود.

وتترك هذه متطلبات الصحافيين الجدد الذين عادة لا يغطون الأخبار العاجلة والعاملين في وسائل الإعلام مع صحافة الإنترنت والتي قد لا تعتبر وسائل إعلام رسمية، غير قادرين على تغطية الأحداث، وفقا لمركز فارس للصحافة في الأمريكتين.

وفوق ذلك، اعترضت مراسلون بلا حدود على أن قسم الشرطة هو الجهة المنوط بها إصدار بطاقات الصحافة في المقام الأول. وتساءلت المنظمة: "منذ متى ودائرة الشرطة مجهزة لتحديد من هو الصحافي ومن لا؟". وأضافت: "هذه التصفية التي تقوم بها شرطة نيويورك تنتهك أبسط الضمانات الدستورية".

وفي الوقت نفسه، تم الاعتداء على صحافيين آخرين بينما كانوا يحاولون تقديم تقارير عن مظاهرات خرج فيها الآلاف. وقامت الشرطة برش رذاذ الفلفل الحار على عيني روي إيسين مصور قناة "فوكس 5"، في حين أصيب زميله، المراسل ديك برينان، من هراوة الشرطة ، حسب مراسلون بلا حدود. وقالت الشرطة إن الاعتداء كان "غير متعمد"، وفقا لمركز فارس.

إن تواجد وسائل الإعلام هام جدا، خاصة مع التقارير التي تشير إلى اعتقال مئات المتظاهرين في الولايات المتحدة الأمريكية، ومع قيام الشرطة برش رذاذ الفلفل الحار على المتظاهرين السلميين، كما أوضحت مقاطع الفيديو. وتم استهداف العديدين بين المئات الذين اعتقلوا لأنهم كانوا يقومون بتصوير فديوهات أو صور فوتوغرافية، حسب فيرلي، أحد الصحافيين المعتقلين. وأنكرت شرطة نيويورك استهداف من كانوا يمتلكون كاميرا.
وفي أنباء مزعجة أخرى، تم حجب تداول البريد الإلكتروني الذي يحتوي جملة "احتلوا وول ستريت" عبر خدمات "ياهو"، حسب مراسلون بلا حدود. وأكدت ياهو أن الإيميلات التي تحتوي على "احتلوا وول ستريت" بالفعل لا يتم إرسالها لكنها زعمت أن المشكلة لم تكن متعمدة، ويمكن حلها.

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Cambodia: @cchrcambodia newsletter covers the 39th session of the Human Rights Council in Geneva, where Cambodia f… https://t.co/KQ3ZiYr8QG