المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

فنزويلا: إغلاق محطة تليفزيونية لرفضها بث خطابات الرئيس

أمرت الحكومة الفنزويلية شبكات الكابل بوقف نقل بث ست محطات التلفزيون يوم 24 يناير بعد أن فشلت المحطات في بث الخطابات التي أدلى بها الرئيس هوغو شافيز، بحسب أعضاء في أيفكس. واندلعت الاحتجاجات على خلفية الانتهاكات الأخيرة لحرية الصحافة.

واستهدفت اللجنة الوطنية للاتصالات مؤخرا 24 محطة تليفزيونية، طلبت منها بث رسائل رسمية من الرئيس، وفقا لمعهد الصحافة والمجتمع، وجمعية الدول الأمريكية للصحافة، وغيرهما من أعضاء أيفكس. واعتبرت مراسلون بلا حدود أن رسائل الرئيس (كاديناس)، تنتهك حق وسائل الإعلام المستقلة في اتخاذ قرار بشأن محتوياتها الخاصة، فشافيز يمكن أن يستمر لساعات في الخطابة.

ورفضت ست محطات بث الخطابات، من بينها راديو وتلفزيون كراكاس انترناسيونال، المحطة الأكثر شعبية في فنزويلا، وفقا للجنة حماية الصحفيين وغيرها من أعضاء أيفكس. وقال مدير "كوناتيل" لمشغلي الكابلات التلفزيونية أنه إذا لم يوقف بث راديو وتلفزيون كراكاس فستواجه شركته عقوبات، وفقا لمعهد الصحافة والمجتمع. ويشتهر راديو وتلفزيون كراكاس بتغطيته الانتقادية للرئيس وحكومته.

ويقول المنظمون الحكوميون أن "ار سي تي في" هي إذاعة وطنية، ويجب أن تمتثل لقوانين البث والبرامج عندما يقرر المسؤولون ما هو مطلوب، حسب أعضاء في أيفكس.

إلا أن "راديو وتلفزيون كراكاس انترناسيونال"، تعتبر أن نطاقها دولي وليس وطني، وبالتالي لا ينبغي أن يفرض عليها الانصياع لهذا النظام. فهي تعمل بنظام الاشتراك المدفوع منذ تموز / يوليو 2007 ، بعدما أعلنت الحكومة الفنزويلية إزالتها من موجات الأثير العامة، وفق أعضاء في أيفكس.

وذكر لمعهد الدولي للصحافة أن "راديو وتلفزيون كراكاس قد استهدف في الماضي بسبب تقاريره الناقدة. ويأتي قرار يوم السبت لشبكات الكابل بوقف بث تلك القناة ليتوافق مع وجود نمط من الاضطهاد لوسائل الاعلام الحرة في فنزويلا والتي لم تظهر أي بوادر تشير إلى انتهائها". في عام 2007 ، اتهم شافيز راديو وتلفزيون كراكاس بدعم انقلاب الذي أطاح به لفترة وجيزة، حسب المعهد الدولي للصحافة.

وفي يوم 21 يناير ، أمر مدير "كوناتيل" باتخاذ إجراءات قانونية ضد راديو وتلفزيون كراكاس الصحافي ميغيل أنخيل رودريغيز بتهمة "التحريض على انقلاب" على خلفية مقابلة أجراها، حسب مراسلون بلا حدود. وومن شأن الإدانة في مصل تلك القضية أن تسمح بالإغلاق الدائم لراديو وتلفزيون كراكاس انترناسيونال.

في آب / أغسطس 2009 ، تم إغلاق 32 محطات اذاعية ومحطتين تلفزيونيتين، إلى جانب 29 محطة إذاعية أخرى في أيلول / سبتمبر 2009 ، حسب المادة 19.

وقتل طالب واحد في 25 يناير خلال احتجاجات ضد إيقاف المحطات التلفزيونية الستة، وفقا للمعهد الدولي للصحافة.

من شبكتنا:

Uzbekistan must release journalist Bobomurod Abdullaev and investigate torture allegations https://t.co/VaHNa4c0cb… https://t.co/ddWSNmU1mz