المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الحكومة ترفض توصيات المراجعة الدورية حول حرية التعبير

ممثل فنزويلا وباقي أعضاء الوفد خلال جلسة المراجعة الدورية في جنيف
ممثل فنزويلا وباقي أعضاء الوفد خلال جلسة المراجعة الدورية في جنيف

IFEX-ALC

في الحادي عشر من أكتوبر، رفضت الحكومة الفنزويلية كل المطالب لتحسين جوانب حرية التعبير والتي أوصى بها أعضاء آيفكس وتضمنها التقرير النهائي لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جلسته الثانية عشرة للمراجعة الدورية والذي انعقد في جينيف.

وأعرب آيفكس- أمريكا اللاتينية والكاريبي عن خيبة أمل شديدة بعد جهود الحشد من أجل الاستعراض الدوري الشامل، وقال التحالف الذي يضم 17 منظمة عضوة في آيفكس من أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي: "نأمل أن تعدل الحكومة الفنزويلية موقفها، وألا يكون موقفها الحالي يعكس السلطات تجاهل معايير عامة لحرية التعبير".

كل التوصيات الـ13 التي تم رفضها والمتعلقة بحرية التعبير التي قدمتها الدول الأعضاء، تم تقديمها إليهم من آيفكس- أمريكا اللاتينية والكاريبي، وتم الحشد لها بين أكثر من 60 بعثة دبلوماسية معتمدة لدى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان كي تعمل على تضمين هذه التوصيات في التقرير النهائي. وتشمل التوصيات السماح بزيارة رسمية إلى فنزويلا يقوم بها المقرر الخاص للأمم المتحدة حول حرية التعبير والمطالبة بعدم تجريم الإهانة جنائيا. كما دعا التحالف إلى تشريعات محددة بشأن حرية المعلومات، حيث أن فنزويلا ليس لديها حاليا تشريعا يتيح حرية المعلومات، وأوصت بأن تكفل فنزويلا التعددية والتنوع في وسائل البث.

وقام وفد التحالف في جنيف بالتدوين أولا بأول وأيضا نقل الأخبار عبر موقع تيوتر للتواصل الاجتماعي طوال عملية الاستعراض الدوري الشامل، لتحميل لقطات الفيديو وكلمات الدول المختلفة ورد ممثلي الحكومة الفنزويلية انقر هنا: See the blog here.

بين عامي 2007 و 2010 ، وثق معهد الصحافة والمجتمع في فنزويلا، عضو آيفكس -أمريكا اللاتينية والكاريبي،449 حالة هجمات وقيود ضد الصحافيين. في نصف هذه الحوادث، تم تهديد الصحافيين بالعنف أو الاعتداء الجسدي. وما يدل على ثقافة الإفلات من العقاب، لم يتم اتخاذ إجراءات قانونية سوى في 39 حالة من الاعتداءات على الصحافيين التي تم الإبلاغ عنها إلى السلطات في عام 2010 و 2011، حسب المعهد.

كما قدمت هيومن رايتس ووتش أيضا تقريرا إلى الاستعراض الدوري الشامل، مشيرة إلى قوانين "الإهانة" التي تجعل من "عدم احترام" المسؤولين الحكوميين جريمة وقانون الاتصالات لعام 2010 الذي يعطي السلطات سلطة إلغاء ترخيص البث تحت مبررات غامضة مثل الأمن والمصالح الوطنية.

لمعرفة المزيد عن كيفية الحشد من أجل الاستعراض الدوري الشامل يمكن زيارة الرابط: IFEX's Guide to the UPR والذي يشمل تفاصيل حول كيفية تقديم تقرير وهو متاح باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والعربية.

كما يمكن التعرف على كيف حشد تحالف آيفكس- أمريكا اللاتينية والكاريبي من أجل توصيات حرية التعبير خلال المراجعة الدورية الشاملة لهندوراس في نوفمبر ٢٠١٠ (باللغات الإنجليزية والفرنسية و الأسبانية فقط).

من تيغوس إلى جنيف: الدفاع عن حرية التعبير خلال المراجعة الدورية الشاملة:

http://ifex.org/campaigns/tools_resources_upr/index2.php

دراسة الحالة تقدم بعض المؤشرات لشهور تم خلالها الإعداد للمراجعة الدورية الشاملة، وجاء من بينها الحشد في داخل الدولة وأيضا في الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان لجعلهم يثيرون مسألة حرية التعبير خلال المراجعة الدورية.

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Lebanon ramps up interrogations of online activists https://t.co/HT4jUPzkAq @Advox @timourazhari