المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اليمن: المحكمة تؤيد حكما بالسجن ضد صحفي "معفى عنه"

في تطور صادم، أيدت محكمة الإرهاب الخاصة باليمن، الأسبوع الماضي، حكما بالسجن لمدة ست سنوات على الصحفي عبد الكريم الخيواني، حسب إفادة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، والاتحاد الدولي للصحفيين، والجمعية العالمية للصحف. وكان الرئيس قد أصدر عفوا عن الخيواني في سبتمبر 2008.

وكان الخيواني قد قبض عليه في يوليو 2007 وحكم عليه بالسجن لست سنوات في يونيو 2008 لتأييده ما يزعم أنه مجموعة إرهابية في منطقة صعده شمال البلاد.

وقد صدر العفو عنه بعد هذا بثلاثة شهور، وتلقى تأكيدا رسميا من وزير العدل وغيره من المسئولين في القضاء بإغلاق القضية.

وحسبما يشير الاتحاد الدولي للصحفيين، فقد فشل الادعاء في إثبات وجود أي صلة مباشرة بين الخيواني والجماعات المسلحة في اليمن. ولم تتضمن الأدلة ضده سوى مواد صحفية مثل صور للقوات المتمردة وملاحظات خاصة بمقابلة مع أحد زعماء التمرد.

وتقول هيئات آيفكس إن الخيواني لم يتلق أي إخطار لحضور جلسة محكمة الإرهاب الخاصة في 26 يناير، ولم يبلغ بانعقادها.

وكان الخيواني، رئيس تحرير موقع al-Shoura.net المعارض، قد استهدف أكثر من مرة بسبب عمله. وخلال عمله الصحفي على مدى 15 عاما، تعرض للخطف والسجن، وإغلاق موقعه وتهديد أسرته. ومنع العام الماضي من السفر إلى لندن لاستلام جائزة منظمة العفو الدولية لإعلام حقوق الإنسان.

وتصر هيئات آيفكس والمسئولين في مجال حقوق الإنسان على أن الغرض من قضية الخيواني هو الانتقام منه بسبب انتقاده للحكومة والرئيس. وقد حظيت قضيته باهتمام دولي كبير وتغطية إعلامية دولية وآلاف من الرسائل الموجهة إلى المسئولين اليمنيين خلال الشهر الذي أعقب توجيه التهمة إليه. وقد اتفقت 27 من هيئات آيفكس، في أغسطس، على تحرك مشترك لإدانة سجن الخيواني وتدهور أوضاع حرية التعبير في هذا البلد.

والخيواني مطلق السراح الآن ومن غير الواضح ما سيحدث بعد ذلك؛ لكن هيئات آيفكس تخشى من أن يكون الحكم الأخير ذريعة للسلطات لمصادرة حقه في السفر والعمل. وتدعو هذه الهيئات إلى إعادة إعلان العفو عنه، وإسقاط كافة التهم الموجهة إليه.

من شبكتنا:

مصر: بعد الصحفيين، دوامة الاعتقالات التعسفية تنهال على المدونين https://t.co/INBni20v4m @RSF_ar https://t.co/dSySynsyVl