المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اليمن: علي النيابة العامة أن تعلن بوضوح أسباب اعتقال صحفي ورسام كاريكاتير واحتجازهم بالمخالفة للدستور

(آيفكس\ الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ) – أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم, قيام جهاز الأمن القومي اليمني في الأيام الماضية باعتقال كمال شرف رسام الكاريكاتير بصحيفة الجمهورية الرسمية و احد أهم مؤسسي حملة “بنبسركم ” المناهضة للفساد باليمن , و صديقه المحلل الإعلامي والصحفي المتخصص في شئون “القاعدة” عبد الإله حيدر الذي كان قد تم اختطافه قبل شهر من تلك الواقعة.
وكانت قوة من الأمن القومي باليمن قد اقتحمت الحي الذي يقع فيه منزلي الصحفي , ورسام الكاريكاتير مساء يوم الاثنين 16 أغسطس 2010 وقاموا بتطويقه وحصاره ثم مداهمة منزل الصحفي والمحلل الإعلامي عبد الإله حيدر شائع والاستيلاء علي حاسبه الشخصي وأوراقه واختطافه بالقوة من بين أفراد أسرته بعد أطلاق الأعيرة النارية في الهواء لإرهابهم , دون ذكر أي أسباب لاعتقاله حتى الآن , ثم عادوا بعد ذلك في اليوم التالي وقاموا باعتقال رسام الكاريكاتير والناشط الحقوقي كمال شرف الذي سبق وأن حصل علي جائزة الرسوم الكاريكاتورية للتوعية بحقوق المرأة العاملة , وكان قد أطلق حملة في وقت سابق لمناهضة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان في اليمن والمعروف عنه نشاطه الكبير علي الشبكة الاجتماعية الشهيرة “فيس بوك”.
ويذكر أن “حيدر” قد تم إيقافه من قبل أشخاص مجهولين في 11 يوليو الماضي وقاموا باختطافه بالقوة واقتادوه إلي مكان غير معلوم بعد تغمية عينيه , وفتحوا تحقيق معه لساعات سألوه خلاله عن تغطيته الإعلامية والإخبارية حول تنظيم القاعدة , وكان رسام الكاريكاتير كمال شرف هو الشاهد الوحيد علي تلك الواقعة وهو من قام بالإبلاغ عنها.
وتري الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أنه يتوجب علي النيابة العامة أن تعلن بوضوح عن أسباب اعتقال “حيدر” و “شرف” بعد أن أعلنت أن اعتقالهم جاء بأمر منها وقالت أنهم موجودين بسجن الأمن القومي رداً علي المذكرة التي تقدم بها أسرة المعتقلين ومحاموهم ومجموعة من منظمات حقوق الإنسان باليمن وطالبوا فيها النيابة بالإعلان عن مكان وأسباب احتجازهم والسماح بالزيارة والإفراج عنهم , إلا أن النيابة تجاهلت كل طلبات الدفاع واكتفت بالإعلان عن مكانهما فقط , كما أنه يتوجب أيضاً علي النيابة العامة أن تقوم بالتحقيق في واقعة استمرار احتجازهم أكثر من المدد المتاحة بالمخالفة للدستور اليمني والمعاهدات الدولية , بدلاً من أن تورط نفسها في شبهة التواطيء مع جهاز الأمن القومي في عداءه ضدهما .
وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان , أنه علي الحكومة اليمنية أذا كانت حقاً تريد الحفاظ علي سلامة دولتها و اتخاذ خطوات ايجابية لإنهاء التوتر بين كافة فصائل المجتمع اليمني , أن تتوقف عن الانتهاكات التي يرتكبها الأمن القومي ضد حقوق الإنسان ومن بينها الحق في حرية التعبير والإفراج الفوري عن “حيدر” و “شرف” .

من شبكتنا:

Preocupa el debilitamiento de la libertad de prensa en Estados Unidos https://t.co/jMSjUeZDGI @sip_oficial… https://t.co/T9j2Qj3NFh