المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ثلاثون منظمة من أعضاء آيفكس يطالبون صالح بوقف الاعتداءات على حرية التعبير.


أجمع ثلاثون من أعضاء آيفكس على إدانة الهجمات على الصحافيين وحرية التعبير في اليمن، حيث قتل أحد الصحافيين وعشرات آخرين تعرضوا للهجوم منذ اندلاع الاضطرابات السياسية في يناير.

وفي رسالة مفتوحة إلى الرئيس علي عبد الله صالح، قال الأعضاء: "ندعو السلطات اليمنية أن توقف فورا جميع الهجمات ضد وسائل الإعلام وضمان حماية وسلامة الصحافيين الذين يغطون الأحداث في هذا البلد".

وكان جمال شرعبي، المصور الصحفي بأسبوعية "المصدر" المستقلة، من بين 52 شخصا قتلوا على أيدي قوات الأمن التي فتحت النار على مظاهرة يوم 18 مارس في صنعاء ضد حكم صالح الذي استمر 33 عاما. وأشارت مصادر جديدة أن بعضا من المسلحين كانوا من القناصة. وأصيب عدة مئات آخرين من المدنيين، من بينهم مصور صحافي، يعمل مع خدمة "بي بي سي" العربية، لم يتم يكشف عن اسمه، حسب لجنة حماية الصحفيين. وأعلن صالح حالة الطوارئ في وقت لاحق، والتي من شأنها تعليق الدستور، والسماح برقابة على الإعلام وتمنع الاحتجاجات في الشوارع وتعطي قوات الأمن صلاحيات واسعة لاعتقال واحتجاز المشتبه بهم دون إتباع الإجراءات القضائية، حسب هيومن رايتس ووتش.

وقد وثقت نقابة الصحفيين اليمنيين أكثر من 50 اعتداء على الصحافيين منذ بدء الاضطرابات السياسية في يناير، بما في ذلك عمليات الاختطاف والاعتداءات ومصادرة المعدات والتهديدات بالعنف.

على سبيل المثال، اختطف عبد الغني الشميري، الرئيس السابق لقسم الأخبار في التلفزيون اليمني من منزله في صنعاء من قبل رجال أمن بملابس مدنية في 31 آذار / مارس، حسب نقابة الصحافيين ومنظمة مراسلون بلا حدود. في وقت سابق من الشهر الماضي، استقال الشميري من الحزب الحاكم وأعلن تأييده للانتفاضة شعبية.

وقد تم استهداف قناة الجزيرة بشكل خاص . فمنذ 24 مارس، صدرت أوامر للقناة الشهيرة بإغلاق مكتبها وسحب الاعتمادات من صحفييها. وكانت المحطة تقدم تغطية واسعة للانتفاضة. وجاء الإغلاق بعد يومين من اقتحام حوالي 20 مسلحا بزي مدني وملثمين لمكتب الجزيرة في صنعاء وصادروا المعدات في حين وقفت الشرطة موقف المتفرج. وأعلن عدد من مراسلي الجزيرة عن تلقيهم العديد من التهديدات بالقتل والتهديد بالعنف الجسدي ضدهم وضد أسرهم وتم طرد بعضهم من البلاد، حسب لجنة حماية الصحفيين.

في 23 آذار / مارس، قام أنصار الحكومة بالاعتداء على مصور قناة الجزيرة مجيب الصويلح وكسرت ذراعه بينما كان يصور مظاهرات في تعز، ثالث أكبر المدن في اليمن.

كما أعاقت السلطات أيضا توزيع الصحف التي تتضمن تغطية للاحتجاجات، حسب أعضاء آيفكس. وصودرت أعداد يومي ١٧ و١٨ آذار / مارس من صحيفة "أخبار اليوم" وذلك في مطار صنعاء لمنع إرسالها إلى جميع أنحاء البلاد. وفي 15 مارس، منعت السلطات توزيع العدد الأخير من صحيفة الأمناء افي العاصمة.

وقد وثقت هيومن رايتس ووتش الهجمات المسلحة المتكررة من قبل قوات الأمن ومؤيدي الحكومة بالملابس المدنية على المتظاهرين الذين كانوا يسعون لإقالة صالح. وقتل ما لا يقل عن 82 شخصا وجرح المئات خلال الهجمات، وفقا لتحقيقات هيومن رايتس ووتش. وفي 4 نيسان / أبريل، قتل ستة أشخاص على الأقل عندما فتحت قوات الأمن النار على مظاهرة مناهضة للحكومة في تعز.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • السلطات اليمنية تغلق مكاتب قناة 'الجزيرة'؛ وصحفيون يتعرضون للضرب وتهديدات

    (آيفكس \ لجنة حماية الصحفيين) - أصدرت السلطات اليمنية اليوم أمراً بإغلاق مكاتب قناة 'الجزيرة' وتجريد صحفييها من بطاقات الاعتماد الصحفية التي بحوزيتهم، وذلك في أسبوع شهد تصعيدا في العمليات الانتقامية ضد هذه القناة الفضائية بما في ذلك عمليات ضرب وطرد ومداهمات وتهديدات بالقتل. تعرب لجنة حماية الصحفيين عن شجبها لقرار الحكومة بإغلاق مكاتب 'الجزيرة' وتناشد السلطات أن تتراجع عن قرارها فوراً.

  • مقتل صحفي بالرصاص وإصابة آخر في اليمن

    (آيفكس \ لجنة حماية الصحفيين) - قتل صحفي وأصيب آخر اليوم جراء إصابتهما برصاص أطلقته قوات الأمن اليمنية التي استخدمت الذخيرة الحية لتفريق المتظاهرين من منطقة التظاهر المركزية، مما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص. وقالت لجنة حماية الصحفيين اليوم إن مقتل المصور جمال الشرعبي يمثل أول حالة قتل للعاملين في وسائل الإعلام في اليمن منذ اندلاع الاضطرابات السياسية في كانون الثاني/يناير.



من شبكتنا:

Handbook on internet shutdowns in India launched by @SFLCin https://t.co/Tc2uA6ETrF "Internet shutdown is being wan… https://t.co/Qz1opj6AOo