المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مقتل أربعة عاملين اعلاميين في اليمن نتيجة عن ضربة جوية للتحالف العسكري

 الدخان الناجم عن ضربة جوية في تاريخ 20 أبريل اصابت  مستودع أسلحة للجيش، في صنعاء
الدخان الناجم عن ضربة جوية في تاريخ 20 أبريل اصابت مستودع أسلحة للجيش، في صنعاء

REUTERS/Mohamed al-Sayaghi

ظهر هذا المقال أولاً على موقع الإتحاد الدولي للصحفيين في تاريخ 22 ابريل 2015.

أعرب الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين اليمنيين، عن قلقهما الشديد على سلامة الصحفيين في اليمن بعد مقتل محمد راجح شمسان، مراسل لقناة يمن اليوم، وثلاثة من العاملين الاعلاميين في القناة. وقتلوا جميعا في العاصمة صنعاء نتيجة الانفجار الناجم عن ضربة جوية للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية بالقرب من مقر القناة.

ووفقا للتقارير الاعلامية، فقد قصف التحالف الذي تقوده المملكة السعودية، يوم الاثنين الماضي مستودعا للصواريخ في موقع عسكري في جبل عطان في صنعاء. وقال شهود عيان أنه من المرجح بأن قصف مخزن الذخائر كان هو السبب في الانفجار الذي أسفر عن مقتل محمد راجح شمسان، الذي كان متواجدا في مقر القناه القريب من مكان الانفجار. واضافت التقارير ان الإنفجار أدى إلى مقتل منير عقلان وخزام محمد زيد، ويعملان في حراسة القناة، والمحاسب أمين يحيى، كما وجرح عدد من الموظفين.

وقد اعربت نقابة الصحفيين اليمنيين عن قلقها على سلامة المدنيين نتيجة استخدام أسلحة شديدة الانفجار على مقربة من المناطق السكنية والتجارية.

وقالت النقابة: "ان استخدام اسلحة ذات قدرات تدميرية بهذا القدر لاستهداف مواقع بالقرب من احياء سكنية يظهر قدر فادح من الاستهانة بحياة المدنيين. ومن المستعبد تماما ان لا يكون من الواضح لقوات التحالف ان استخدام سلاح بهذه القدرة سيلحق اضرارا لاشك فيها بالمدنيين. ان نقابة الصحفيين تدين وتندد بهذا الاعتداء وتتقدم بخالص تعازيها لجميع ذوي الضحايا."

وكانت قناة "اليمن اليوم"، التابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، قد افادت لنقابة الصحفيين اليمنيين بأنها قد تلقت في 29 آذار/مارس الماضي مكالمة هاتفية من التحالف يحذرها أن القناة وموظفيها اصبحوا هدفا عسكريا.

ويشارك الاتحاد الدولي للصحفيين نقابة الصحفيين اليمنيين في تعازيها لأسر الضحايا ويتقدم بدعمه الكامل لنقابة الصحفيين في هذه الأيام العصيبة.

وقال جيم بوملحة، رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: "إننا قلقون جدا من تواصل تصاعد العنف في اليمن، ويستهدف هذا العنف ليس زملائنا العاملين في الميدان وحسب، وإنما كل المدنيين اليمنيين. ويحث الاتحاد الدولي للصحفيين مرة أخرى الأطراف المتحاربة لوضع حد فوري للهجمات على الصحفيين واحترام ما تبقى من حرية صحافة في البلاد. ويظل الصحفيون هم المراقبون الذين ينقلون ما يحدث في اليمن الى الرأي العام".

وبهذه الخسارة، يصل عدد الصحفيين والاعلاميين الذين قتلوا في اليمن منذ بداية هذا العام، بحسب احصائيات الاتحاد الدولي للصحفيين، الى ستة.

من شبكتنا:

First jail sentence in Kurdish newspaper solidarity trials https://t.co/ieozVcI96Y https://t.co/V9nMYy9Vzr