المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قواعد الحكومة الخاصة بأخلاقيات الإعلام تحد من حرية الصحافة

خلال مهمته الأخيرة إلى زامبيا، دعا المعهد الدولي للصحافة الحكومة إلى الامتناع عن محاولة للسيطرة على الصحافة، وحث وسائل الإعلام على رصد المخالفات الأخلاقية الخاصة بها. والتقى مندوبو المعهد الدولي للصحافة مع الصحافيين من معظم وسائل الإعلام الرئيسية في لوساكا، وكذلك مع ممثلين عن منظمات الصحفيين والنقابات، وممثلين من السفارة الأمريكية والأمم المتحدة.

وعلق "تقرير حول حرية الصحافة وتنظيم وسائل الإعلام في زامبيا" قائلا إنه لا مكان للحكومة في مراقبة أخلاقيات مهنة الصحافة، لكنه أضاف أن الصحفيين ليسوا فوق القانون. وطالبت الدولة مؤخرا وسائل الإعلام بأن يتم تنظيمها من قبل هيئة مستقلة لكنها سحبت دعمها بمرجد العلم بأن عضوية المجلس الجديد سيكون طوعيا. ودعا المعهد الحكومة لإجراء محادثات مباشرة مع وسائل الإعلام والبحث عن أرضية مشتركة "وخصوصا أن الحكومة دعت وسائل الإعلام لتنظيم نفسها وأن وسائل الإعلام تبذل جهودا جادة ومنسقة للقيام بذلك."

ويوضح التقرير أيضا أن الحكومة تمتلك وتمارس السيطرة السياسية على وسائل الإعلام العامة، والتي توظف معظم الصحفيين في البلاد. وللصحيفة الوحيدة المملوكة للقطاع الخاص وهي يومية "ذا بوست"، أعلى نسبة توزيع مقارنة بأي صحيفة في البلاد. وكانت "ذا بوست" قد استهدفت بشكل منتظم لتغطيتها التي تنتقد سياسة الحكومة، وتلقى مراسلوها تهديدات بالقتل، وتم استهدافهم بتقديمهم للمحاكمات من قبل المسؤولين. وهناك عدد من محطات الإذاعة المحلية في جميع أنحاء البلاد ولكن بقاءها يعتمد على بث برامج خاصة لها رعاة يمولونها وتتناول قضايا محددة.

لقراءة التقرير الكامل للبعثة، الرجاء رؤية:
تقرير عن حرية الصحافة وقواعد تنظيم الإعلام في زامبيا (المعهد الدولي للصحافة):
http://www.freemedia.at/fileadmin/media/Documents/ZAMBIA_MISSION_REPORT_2010.pdf

من شبكتنا:

En #Colombia es el Dia Nacional de la Dignidad de Víctimas de Violencia Sexual. Es inadmisible que el caso de… https://t.co/v2tiDPyaWT